Tuesday, May 29, 2007

الدور على مين ؟!

جلست كعادتها امام التلفاز ...وفى يدها ما يدعى بالريموت كنترول... واخذت تقلب فيه بين القنوات الفضائيه تلك...من قناة الافلام ...الى قناة المسلسلات العقيمه التى لا تثمر...الى قنوات الاغانى الهابطه ...ومنها الى قنوات البرامج التى لاتحمل اى هدف وقيمة ولا تجلب لمشاهديها سوى الصداع والعفن الفكرى واغراقهم فى سبات عميق امامها ... وكانت عندما تمر على القنوات السياسيه او قنوات الاخبار ..تقلبها فى عجاله ولا تتوقف عندها وتشاهد وتستمع الى مايحدث بالعالم العربى...فكانت تمر على مثل تلك القنوات مرور الكرام وتنتقل الى تلك القنوات الاخرى ...وبينما هى تقلب فى التلفاز حتى توقفت قليلا عند قناة الجزيره وما ان رأت مايحدث حتى قالت فى نفسها "مالى انا وما يحدث هناك فى تلك الدول"وفى تلك الاثناء سمعت صوت انفجار ودوى هائل ...ظنت فى بادئ الامر انه مجرد كابوس مزعج سبب ذهابها فى نوم عميق امام التلفازاو انها لازالت امام قناة الجزيره ....ولكنهالم تستطع تبين الامر ومعرفة مايحدث حولها ....حتى انها لم تستطع اتمام الشهاده ....!

25 comments:

علاء said...

ياااااااه
آخر جملة لن تعلمي ماذا فعلت بي
اكملي اختاه في كتابتك
اسلوبك رائع و كلماتك مؤثرة
توجهي إلى الله بالنية
وواصلي كتاباتك
ربنا يباركلك و يثبتك
الله لا تفتنا يارب حتى نلقاك
اميين

radwa said...

بشمهندس علاء
جزيت خيرا عن كلماتك تلك
وعلى تلك لدعاء
اشكرك جدا لزياره مدونتى

احم ممكن تعليق على القصه :d

علاء said...

بما انك طلبتي
أنا نقدي لاذع :)
---
"مايدعى بالريموت كونترول ؟"
تدل على أن الكاتب واخد موقف متشدد من ناحية الريموت أو إنه مش من عصرنا و لسه سامع عن الريموت
أرجو يكون قصد اتفهم
---
"مالي انا يحدث هناك في تلك الدول"
الجملة تحتاج إعادة صياغة لغويا ! :)
---
بس
غير كده كله تمام ماشاء الله
ربنا يباركلك

ياسر سليم said...

نتشرف بدعوة سيادتكم والأسرة الكريمة لحضور إفتتاح المدونة الصاعدة بإذن الله .. كلماتى .. والعاقبة عندكم فى المسرات ..
حضروكم يسرنا ..
ودخانكم يضرنا ..

أخت مسلمة said...

جنيل اوي اسلوبك يا رضوي

ماشاء الله عليكي يا حبيبتي ..ربنا يزيدك

عاوزين من ده كتير

انا عارفة انك مش عارفاني

بس يشرفني اننا نتعرف

radwa said...

بشمهندس علاء
يسعدنى اى نقد مهما كان لاذع
اسعدنى نقدك جدا
لكن بالنسبه مالى انا يحدث... اصل الجمله مالى انا ومايحدث
فى كلمة وقعت
:d

radwa said...

اخ ياسر نورت المدونه
تمت الزياره يافندم

radwa said...

اخت مسلمة
نورتي يافندم
تشرفنى معرفتك

omar مشروع بطل said...

فعلا الدور على مين ؟؟؟؟؟؟؟
ممكن يحصل موقف زى ده ؟؟؟
ممكن .. ليه لأ؟

أول زيارة ليا لهذه المدونة الرائعة بس انا مش هخلينى فى حالى و هفضل اجى على طول هنا

واتمنى ان انتى كمان تكونى ضيفة دائمة عندى و أتمنى ان تجدى ما يسرك

ارحم دماغك! said...

حلو فعلا، الخطر أقرب إلينا مما نتصور..
ولنتذكر أنه ما أكلنا إلا يوم أكل الثور الأسود..
(الأسود ولا الأبيض؟)

على فكرة راح فين رابط الشيخ محمد حسين عيسى؟ B)

radwa said...

الاخ مشروع بطل ...هو ايه اللى شرعه
بطل ان شاء الله :d
نورت مدونتى ومش لازم تخليك فى حالك
تنورنى فى اى وقت

radwa said...

بشمهندس عياش
اعتقد انها كانت الثور الابيض
الخطر قرب جدا
بس ياترى مين الاول
احنا ولا غيرنا ؟؟

احم وقع الرابط مع حركة التغييرات

ياسر سليم said...

احم
السلام عليكم
حضرتك .. نورتى المدونة بتاعتى وتقوليلى منتظرين الإبداع
وأنا ابداعى هييجى جنب ابداع حضرتك ايه .. ؟
لما دخلت المرة اللى فاتت بصراحة ما قرأتش التدوينة .. بس المرة دى قرأتها .. بسم الله ما شاء الله .. أسلوب رائع

تحياتى

radwa said...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
احم ..اخجلتمونا يا فندم
ان شاء الله نجد من حضرتك تدوينات رائعه
جزاك الله خيرا يا استاذ..بشمهندس..دكتور ..ياسر

الربان said...

تحياتي

نشكرك علي انك ذكرتينا بأن العمر لحظه
او أنفاس معدوده....و ان يكون اخر عمل لنا دائما او قدر المستطاع ذكر الله.

القصة فيها فكرة جميلة...و ياريت كانت أطول قليلا...حتي تتيح لك إستخدام كل ادواتك و مهاراتك...

تحياتي و ربنا يوفقك دائما

radwa said...

الاخ الربان
جزيت خيرا
بس هى لو طولت عن كده شويه كانت ممكن تبقى بايخه
انا قصدت عنصر السرعه فيها انه كل شئ ممكن يأتى بغتة
لو كانت طولت كان ضاع العنصر ده

اشكرك جدا

علاء said...

بالمناسبة
في لكي تاج عندي
ممكن تستلميه من هناك
على يد محضر :)

ياسر سليم said...

أختى الكريمة رضوه

فجأة حرمتينا من تدويناتك وابداعاتك ..

لعل المانع خير ..

انا مستنى بفارغ الصبر

وبالمناسبة انا قريت الشعر اللى كتباه .. هو جميل بس محتاج يتظبط فيه شويه اوزان ..
لكن ليكى مستقبل جامد ان شاء الله

محمد العنانى said...

كلامك مواثر واسلوبك رائع وبالاخص فى كلمت العفن الفكرى
فا ما فعلتهو السيده عندما وجدات الجزيره هو ناتج العفن الفكرى الذى نجحت الكثير من القوه فى زرعو فينا حتى نجهل با القضيه بل اصبحت القضيه ليس قضيتنا
اصبح الاسلام غريب فى ارضه
حقا هم نجحو فى معمعه هذا العفن
بوست رائع
ربنا يعزك
تحياتى

radwa said...

حاضر يابشمهندس هستمله وامرى لله

radwa said...

اخ ياسر
الحمدلله انا بخير
بس النت عندى كان فاصل
ولازال للأسف

! Eslam ! said...

حمد الله بالسلامه يا اخت رضوى

علاء said...

نذكركم بوجودكم على قائمة المطلوبين في هذا الموضوع
http://msh-ana.blogspot.com/2007/06/blog-post_12.html

تاااااج

علاء said...

و كمان أنا محتاج رأيك بخصوص الموضوع ده

تجمع مدوني مصر .. حقيقة قابلة للتنفيذ أم حلم بعيد عن الواقع

radwa said...

الله يسلمك يا اخ ياسر

بشمهندس علاء
هستلمه حااااااااضر