Saturday, October 11, 2008

سُئلت عن الرضا ..وكانت الاجابه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال بس ..

ازاى نرضى بنصيبنا ؟؟

يعنى الشعور بالرضا ده نوصله ازاى ؟؟

الحمد لله الحمدلله بحس دايما انى راضيه جدا جدا

وقنوعه جدا جدا جدا ..

لكن لما حد يسألنى انتى ازاى راضيه ؟؟

ازاى بتوصلي نفسك للاحساس ده ؟؟

اقول ايه ؟؟

اشرحها ازاى ؟؟

فى دعاء " اللهم ارضنى وارضى عني "

ودعاء تانى " اللهم اقدر لي الخير حيث كان ثم راضنى به "

طب انا قلت الدعائين دول

فى حاجه تانيه اقولها ؟؟

الرضا جزء من السعاده

وحاجه مهمه اوى فى حياتنا ..

ماهو لو مش رضينا ..هنسخط على كل حاجه حوالينا ..

مش عاوزة اتكلم عن الرضا لأنه اتكلمنا عنه كتير ..

انا عاوزة اعرف اسبابه ..

ازاى نوصله ..

لما حد يسألنى انتى بترضى ازاى اقوله ايه ؟؟

كل اللى بقدر اقوله انه احساس مايتشرحش

ومايتوصفش

ولا حد له رأي تانى ؟؟

ده كان الموضوع اللى نشرته هنا فى حاره زعتر

وكانت الاجابة من الاخوة والاخوات رائعه جدا جدا
وكانت كالأتي:

كانت واحدة حبيبتى تقولى ..

الرضا إننا نستقبل القدر بابتسامة !

أما إزاى نوصل للرضا

بحب الله ..

حبى ربنا أوى حتوصلى للمعنى ده ..

ويكون عندك يقين إن كل أقدار الله عز وجل ليكِ خير ...

والرضا مش بسهولة نوصله ..

مراحله كتير

وكل مرحلة ليها اختبارها ..

وكل متحبى ربنا أكتر كل متقدرى توصلى للمرحلة إللى بعديها ..

وكل مطاعتك لله تزيد كل مصعوبة المرحلة تكون أقل ..

الموضوع محتاج اخلاص وحب وهمة

أرضاكِ الله وجعلكِ من الراضين ..


كل سنة وانتِ طيبة يارورو ..

...

(الاخت نارا)

..............................


كثير من الناس يختط عليهم الأمر بين معنى الرضا ..ومعنى الصبر ..

ليس كل من صبر رضي...
ولكن كل راضي صابر ..

لأن اصبر هو تَحَمُّل ما يقع عليكِِ من أعباء وابتلائات دون التزمر أو الشكوى مما قسمه الله لكِ..

والكثير يستطع أن يكون صابرا

لكن الرضا هو أن
تسعدي بما قسمه الله لكِ..

وشتان بين الإثنين ..
قد تكوني صابرة ولكن لستِ سعيدة ..
لا تفهمين ولا تدركين كيف يكون ابتلائكِ خيرٌ لكِ
لكنك تظلي صامتة صابرة ..ولكن غير راضية ..

الرضا هو كل السعادة
..
السعادة الحقيقة هي إدراك أن الله هو المتحكم بكِ
وأن كل ما يصيبك من خير أو شر(بالنسبة للإنسان) فما هو إلا بحكمة من الله ..

قد يمهلك بها إلى خير كبير ..
ولكن عقل البشر قد لا يدرك هذه الحقيقة التي بها لا يستطع الوصول إلى الرضا..
..
في رأيي الشخصي ان الدعاء هو الحل للوصول إلى الرضا ..((اللهم أرضَ عني ورضِني))
ثم تدريب النفس عليه ...
..
ومن ثم إذا تحليت بالرضا الكامل ..ستتمع بالسعادة الحقيقية الكامنة به ..

لأنك أدركت أن كل ما يصيبك ماهو إلا خير ولكن الله يُسَيِّرَه لك كيف يشاء

لأنه هو أعلم بك منك ..

فإذا لن يأتي لك إلا بكل خير ...

وتعقيبا على تلك الجمله

(كل اللى بقدر اقوله انه احساس مايتشرحش

ومايتوصفش)



لأنكِ به عرفتِ معنى السعادة كما أخبرت من قبل ..
هو ..مفتاح سعادة الإنسان ..
شعور رائع بحق ...

من أعمق الأحاسيس ..
إحساس الرضا بقسمة الله والسعادة بها ..
..
نحن لن نصف الإحساس بذاته ، ولكن..
نصف كيف نصل له ...

وكيف ألبسك الله ثياب الرضا..

ونزع عنكِ ثياب الجهل بحكمة الله في تدبير أمور عباده ..
...
لكِ أن تسترجعي كيف وصلتي هذه المرحلة ومن ثَم تخبري من يسألكِ بها ..



(الاخت فاطمه)

......................

من رضيَ فقد آمن بالوكيل ...

و الرضا ما هو الا رضا عن الله

فمن توكّل على الله فقد أحبّه و رضيَ به موكلا عنه و وثق فيه

و بالتالي فهو يرضى عن كل ما يعطيه .. فكل متوكل راضي..

يعني ...

حب و ايمان ...
توكل ... رضا


رضوى ..

أدام الله عليكِ نعمة الرضا

(دكتوره اسماء)

.................

تتعلمى الرضا ازاي ؟؟؟

ادعي بس ربنا يرضايك ويصبرك على شيء معين وشوفي هيستجاب ازاي وفي سرعة غريبة ...حقيقى الدعاء بالتصبر والرضى سريع الاجابة جدالأن ربنا عارف عبده كويس جدا ...

ثانيا يعود الواحد نفسه على تحمل هموم الحياة بالصبر والصلاة ياعنى جاله خبر وحش مثلا أو حدث حدث مؤلم يبكى ويتألم هو بشر لكن قدامه يعمل أفعال ان عملها أمام الله وربنا شافه بيعمل كده هيعينه ومستحيل ربنا يسيبه من غير مساعدة شديدة منه ...

يصلي يصوم ينذر نذر لربنا ....والقضاء أوقات بيكون مر والله مر جدااااااا

لكن القرآن والصلاة بتكون عاملة زي البلسم صحيح الجروح والألم مبيروحش في وقتها ويمكن ياخد شهور وسنين لكن لازم يكون عنده أمل وكل شيوة يسمع نفسه ان الحال هيتبدل وهيكون للأحسن

عايز تيأس وتتشائم اتشائم لكن برضوا لن يكون الا الي ربنا عايزه

وقدما كل الحكاية بايد الله أولا واخيرا وانت عملت الي عليك كله من دعاء من محاولة للتصبر يبقى خلاص يبقى كل أمر هين ...

جدي ربنا يعافيه من أهل القرآن بيقولى عبارة فهمتهالي الحياة بدرس عملى ...قالي (أول ما يجنى على المرء اجتهاده )

ياعنى

أول حاجة بتجنى على بنى البشر انهم يعتقدوا في الأسباب أكتر من ربنا ....وده شيء رهيب واحنا غالبا الا من رحم ربي خاصة في الأمور الكبيرة بنؤمن بالأسباب أكتر بكتير وده جهل مننا شديد ...وكتير مننا لو قلتله لأ فيه أمل في شيء الناس بتقول عليه سمتحيل قالك ازاي ؟؟؟؟

ازاي ؟؟؟؟

ازاي ايه ؟؟؟

وانت مالك ازاي ؟؟؟

ربك بس الي يجاوب على ازاي ؟؟؟؟

وناس تقول ديه معجزات للأنبياء مش لينا احنا البشر ...وناس تقول وهو ربنا ياعنى هيرحمنى ويفرجلي كربي ليه عملت ايه أنا حلو عشان يساعدنى ....

انت مالك ؟؟؟؟

هو بيحكم في ملكوته

انت ياعبد مالك ....



ثالثا ...على الواحد يجلس مع نفسه ويستعرض كده الماضي هيلاقي ان ربنا عمل معاه مواقف ساعده في الأمور التافهة البسيطة فكيف الحال بأمور تريدها النفس بشدة أو أمور استعصى فيها كل سبيل ...



الحياة علمتنى وشوفتها بتقولى عبارة

متحكميش على قدر ربنا مهما ظهر قاس وصعب ومؤلم انه ده النهاية ....هو حد قالك ان ده نهاية ؟؟؟

النهاية بتيجي بس في حالة رحيلنا عن الدنيا وبالتالى الأمل بيفضل موجود طول ما احنا لسه بنتنفس ....

ربك ما بيسبش الحزن دايم

ومبيسبش القطع دايم

ومش هيسيبك مهما طال الوقت

مهما طال فعلا مش هيسيبك

واذا كان ربنا بيساعدنا في صغائر الأمور هيجي عند كبائر الأمور يسيبك ؟؟؟

وياسلام لما الواحد بيحاول التصبر والرضى ويعدي وقت كبير على قدره وبلائه وتتبدل الحياة من تانى وربنا ينزل عليه الفرج أو ينزل عليه الرضى والاستسلام لقضائه بيحس بلذة وسعادة انه تصبر

ولو متصبرش بيحس بغصه وحزن

أصله مفيش حاجة هتكون الا برضوا الي ربنا أرادها

والدي بيقولى لو تتوكلى على الله فعلا لوثقتى في الي في ايده أكثر من اي سبب

وكم اجتمعت أسباب تقول ان هذا الشيء سيحدث وينتهى من حيث لا ندرى ولا نعلم

وكم غلقت ابواب مينفعش تتفتح أصلا اتقفلت بقفل من الصلب ونلاقيها بتتفتح بطريقة وفي زمان لا على البال ولا على الخاطر

لازم الواحد يقعد مع نفسه ويسمعها ده

ومع الوقت

هيجي اليوم الي تعلمه أزمات الحياة معانى قوية جدا ومهمة


في

(قل لن يصيبنا الا ما كتب الله )

(انا الله على كل شيء قدير )

(هو الذي يحي ويميت )

كفى بنا معرفة ان الله يحي ويمت

يحي من العدم من قبل أن توجد أسباب

ويميت رغم وجود مليون سبب للحياة

يكفى الواحد وقت الشدة يرفع عينه للسماء وربنا يشهد على ما في قلبه من ألم ويقول الأمر أمرك يا صاحب الأمر حكمت في ملكك يارب ولا حاكم سواك ...الأمر أمرك يا صاحب الأمر ....

وأحب أضيف انك يمكن تمر عليك لحظات يأس وتقول لأ الوضع مبيتغيرش ....وتزعل وتضايق وتزداد اكتئاب ...لكن شد من أزرك وحاول الله يرضى بأن تحاول وهو عليه الباقي ....وربنا هيغير الأمور لكن يمكن بعد شهور يمكن بعد سنين ....الثابت انه هيغيرها ولو راضي وبتحاول هيعطيك فوق ما تتخيل سواء عطاء دنيوي أو أخروى ...

ونعم بالله

الدعاء والمحاولة بالتصبر

ونسأل الله أن نكون من الصابرين الراضين لأن ديه أم النعم فعلا فعلا

(دكتوره عبير)

......................

أنا بحس إن الرضا دا "نعمة"

اللهم دمها عليكي


عارفة يا رضوى

واحدة أعرفها

أصغر مني بسنة

متزوجة من حوالي 8 سنوات

من رجل أحبته منذ الصف الثاثل الاعدادي

وأنجبت طفلتها الأولى بعد 9 شهور من زواجها والثانية بعدها بسنتيين

والآن هو بوظيفة مرموقة ويملكون شقة بحي راق جدا بالقاهرة

ولديه سيارة وهي سيارة صغيرة

وصحتهم جميعا بأفضل حال الحمدلله

ولديها هي وحدها بالبنك ما يزيد عن 50 ألف جنيه ماشاء الله

الغريب والذي أثار دهشتي

"شكواها المستمرة"

وعدم رضاها "التاااااااااااااااااااام"

اللهم احفظنا

تعجبت بشدة وقلت لها لديكِ كل ما يجعلكِ سعيدة

سبحان الله

هي لا تشعر بأي رضا


لذا

فعلا الرضا من الداخل وليس له علاقة بمالديك

وكيفية التفكير

رضوى

ربنا يراضيكي ويرضى عنك يا حبيبتي

(دكتوره رواء الروح)

.......................

حاسه ان الرضا شعور نسبى

يعنى في حاجات بنقدر نرضى عنها وحاجات تانيه المفروض مانرضاش عنها

يعنى مثلا في العبادات

نرضى عن عباده معينه عملناها ونحس اننا مبسوطين اننا صلينا ركعيتين قيام ليل مثلا وحسينا اننا قربنا اكتر من ربنا سبحانه وتعالى .. لكن في نفس الوقت يبقى جوانا شعور اننى مش مرتاحه للركعتين دول بس .. نفسى ازود واقرب اكتر ..

اوقات كتير بنقعد نلوم نفسنا عن عدم عملنا لطاعه معينه .. وده بيولد جوانا عدم الاحساس بالرضا ............ واكيد ده مطلوب



اما لو اشياء دنيويه .. مثلا مش راضيه عن شغلى

طب يعنى ايه اللى ممكن تعمليه عشان تحسى بالرضا

لو كان في ايدك حاجه اعمليها وخلاص

خلصتى كل اللى في ايدك .. يبقى انتى كده عملتى اللى عليكى


واوقات بنحس بالرضا من اقل موقف

يعنى مثلا .. قدرت تدخل السرور على طفل صغير بأى حاجه صغيره .. حتى لو ابتسامه .. ده بيخليك تعيش احساس رضا شويه وتقول الحمد الله انه سخرنى لاسعاد الطفل ده ..


يعنى مؤشر الرضا عمال يطلع وينزل طول ما احنا عايشين في حياتنا وبنتعرض لمواقف


اوقات كتير احس ان الايام اللى بنعيشها سيناريو مكتوب لينا واحنا بننفذه

نصحى الصبح نروح الشغل او الكليه او المدرسه او اى حته .......نعمل شويه حاجات في يومنا وبعد كده اليوم بيخلص

تانى يوم بنعيد تقريبا نفس الحاجات مع اختلافات بسيطه

سيناريو احنا ماشيين فيه في حياتنا لحد ماتخلص

كل ميسر لما خلق له

والمفروض اننا الافضل اننا مانبصش لورا ونقول احنا مش راضين عن كذا وكذا ونندم ونعيش مع الماضى اللى عمره ماهيرجع

لكن نعيش مع المستقبل اللى مش عارفين فاضل فيه قد ايه ........ يعنى نحاول نستغل الايام اللى بنعيشها في العمل .. ومانضيعش وقت في الندم .. واللى بنشوفه في يومنا هو اللى مكتوبلنا .. يعنى لو كنا مش راضين اكيد ده مش هيغير في مشيئة ربنا سبحانه وتعالى ..


معادله بسيطه لو قدرنا نحققها هنحس بالرضا طول حياتنا

السعى + الجد والاجتهاد بقدر المستطاع + توكل على الله + احتساب الأجر = سعادة في الدنيا والآخره ان شاء الله


(عابرة سبيل)

.....................

موضوع طيب جدا يا اخت رضوي

عن نفسي بحس إن معني الرضا مرتبط إرتباط وثيق بسكينة و طمانينة القلب
و التي لن تتأتي إلا بقلب ذاق القرب من الله

كلما اقترب العبد من ربه ....كلما رضي بقضائه ..في السراء و الضراء..

حتي لو اجتمعت مصائب الدنيا فوق راسه..

فمع الله كل شئ يهون

الطريق إلي الرضا ....هو القرب من الله و التسليم له

بها يرضي الله عنا و يُرضي بنا

(دكتور سيف الإسلام)

........................

وتعقيبا على (
واعتقد اننا عشان نحس بالرضا اننا مانفكرش في اى نتيجه

يعنى نشتغل من غير ما ننتظر اى عائد مادى او معنوى من شغلى


اتعالج وانا مش منتظر الشفاء

اذاكر من غير مانتظر النجاح)

(من رد الاخت عابره سبيل)

كان الرد عليها :

"أنا عند ظن عبدي بي ..فليظن بي عبدي ماشاء "

لفتت نظري الحتة دي ...

المفروض الواحد يظن بالله كل الخير ويثق تمام الثقة في قسمته

يعنيي لما يبذل قصارى جهده في شئ ما ويتقنه لوجه الله ..
يدرك أن الله هو المُدَبِّر بعد كده

يعني أحنا بنضع البذرة وربنا بينبتها

لكن مش معناه انه يعمل ومينتظرش النجاح

بالعكس
من شروط الدعاء المستجاب انه وانتي بتدعي تثقي ان الله هيجيب دعوتك
وهكذا في عملك

بتعملي وانتي واثقة ان ربنا هينجحك وهيعطيكِ
أما ان حدث غير ذلك فهنا بيظهر الرضا ...

وعلمك الجيد جداً بإن ربنا مأجلك الخير ده لحكمة ما عنده ..

فزي ما قلتي بنتحتسب الأجر عند الله وقتها وبنحوال نتحلى بالرضا ..

(فاطمه)

.......................

ربنا يجازيكى خير يا فاطمه ..

انا قولت الكلام ده على اساس حاجه حسيتها الفتره اللى فاتت

انى مثلا اشتغل واتعب واتقن عملى واحاول احقق اللى نفسى فيه

وفي نفس الوقت مانتظرش شئ بعينه من ربنا سبحانه وتعالى

ولما ما انتظرش بلاقى نتيجة عملى بتيجى لوحدها ...

اكيد طبعا نحسن الظن بالله

نحسن الظن بان اكيد ربنا كاتبلنا الخير ومش هيضيع تعبنا ..

بس بقولها تانى ..

النتيجه نفسها احنا مش عارفين شكلها ايه وجزاء ربنا لينا احنا مش عارفين شكله ايه



بصراحه دى حاجه حسيتها الفتره اللى فاتت في شغلى ..

ومش عارفه اذا كان ده متعارض مع الثقه واليقين بالله عز وجل

لكن في كل الاحوال احنا بنثق بان ربنا عز وجل بيكتبلنا الخير سواء في الدنيا او الاخره طول ما احنا بنتقى الله بقدر المستطاع


(عابره سبيل)
.................................

عجبتني التعليقات والردود جدا وحبيت انقلهالكم

واسمع رأيكم ايضا ..


..


13 comments:

موناليزا said...

اللهم رضنى بقضائك
الرضا شعور بالطمأنية فى عز المصيبة
الرضا الشعور فى انك فى معية الله
الرضا الشعور بان الله لن يخذلك ابدا
الرضا ان ترى الجانب المشرق
الرضا شعور خاص جداااا ارجو من الجميع ان يشعروا به

mohamed ghalia said...

تعرفى إنى فى مدونتى بتكلم عن السعادة ودايما فى كل مواضيعى بقول إن الشعور بالرضا هو أول درجات السعادة.
خالص تحياتى وإعجايى

blue-wave said...

الله يا رضوى عليكى بجد
والله على التعليقات اللى كلها احلى من بعض
السعادة فى رضى الله
ورضى الله فى اتباع اوامرة
واوامر الله هى طريقنا للرضا
اللهم اقسم لنا الخير وارضنا بما قسمته لنا يارب

ahmed_k said...

نحمد الله على نعمة الرضا بما قسمه لنا
وبما تفضل به علينا
فكل الناس سواسيه
فمن زيد في جانب
نقص في جانب آخر

فلله الحمد والمنه

MaGn0liA... said...

الرضااااااااااااااااااااااااااااا

مشكله حياتى

البوست حلو بجد

اللهم ارضنى بقضائك حتى لا اسالك تعجيل ما اخرت و لا تاخير ما عجلت

radwa said...

موناليزا
..

اللهم امين ..
الرضا شعور جميل جدا جدا
لمن عرف معناه
جزاكى الله خيرا. .

radwa said...

اخ محمد
..

جزاك الله خيرا

شوفت المدونه
جميله فعلا ..

radwa said...

دكتور عمرو
..

اللهم امين


جزاك الله خيرا..

radwa said...

اخ احمد
..

الحمدلله على كل حال ايا كان

وكما قلت حضرتك
من زيد في جانب نقص فى اخر

جزاك الله خيرا..

radwa said...

MaGn0liA... اخ

..

لو تذكرت دوما انه كل شئ خير من عند الله

هترضى .

جزاك الله خيرا.

اقصوصه said...

عجبني الموضوع

باختصار

القناعه كنز لا يفنى

ونعمه من نعم الله علينا

الله يديمها:)

samamasr said...

ربنا يياركلك يارب إن شاء الله :)


قريت أول جملتين وبعض السطور..

وعاوزة أكمل وأشوف


حاساها هتكون جميلة


الرضا لمن يرضى


ربنا يبارك لك عن الموضوع ده :)

غمض عينيك said...

ربنا يراضينا ويرضى عنا